العودة   منتدي يسوعنا فوق الزمان > شهداء واباء كنيستنا > القديسيــــن والآباء > اقوال الاباء وكلمات منفعة


أقوال عن التوبة

اقوال الاباء وكلمات منفعة


أقوال عن التوبة

اقوال الاباء وكلمات منفعة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10.06.2012, 18:42 فراشة المنتدى غير متواجد حالياً
الصورة الرمزية فراشة المنتدى
 
 





فراشة المنتدى befindet sich auf einem aufstrebenden Ast

افتراضي أقوال عن التوبة





أقوال, التوبة

توبنى يارب فاتوب
أقوال عن التوبةإن أثرت أن تتوب الي الله فأحترز من التنعم فأنه يثير سائر الاوجاع و يطرد خوف الله من القلب ( القوى الأنبا موسى الاسود)
اطلب التوبة فى كل لحظة ولا تدع نفسك للكسل لحظة واحدة ( القوى الأنبا موسى الاسود)
ان لم يضع الإنسان نفسه في مركز الخاطي فلن تسمع صلاته امام الرب ( القوى الأنبا موسى الاسود)
ايها الحبيب مادامت لك فرصة فارجع و تقدم الى المسيح بتوبة خالصة ( القوى الأنبا موسى الاسود)
ليست خطية بلا مغفرة الا التى بلا توبة ( القوى الأنبا موسى الاسود)
أخجل عندما تخطىء ولا تخجل عندما تتوب فا الخطية هى الجرح والتوبه هى العلاج الخطية يتبعها الخجل والتوبة يتبعها الجرأة لكن الشيطان قد عكس هذا الترتيب فيعطى جرأة فى الخطية وخجل من التوبه
( القديس يوحنا ذهبى الفم)
التوبة هى السفينة والخوف ربانها والحب هو الميناء الالهى ( القديس ماراسحق السريانى)
أجعل اليوم يوم توبتك لئلا ياتيك الموت فى هذة الليلة (القديس مارافرام السريانى)
سأتوب الان وليس غدا فهذه اللحظه في يدي ولكن الغد في يد الله ( القديس ثيؤفان الناسك)
التوبه سر الايمان وينبوع الخلاص وطريق المحبه والرجاء ومسلك الابرار وموطن الغرباء ( القديس اباهور)
ان الله يريد التوبه : حينما تنتصر الروح علي الجسد في فتره الصوم وتستطيع ان تخضع الجسد وتصلبه مع كاقة اهوائها ( البابا كيرلس السادس)
" لتحزن عندما تخطئ ، ليس خوفاً من العقاب بل لأنك عصيت سيدك ، السيد الذى يحبك و يطلب خلاصك"
( القديس يوحنا ذهبى الفم)
كثيرا ما نقول غدا اتوب وينتهى كل شىء .. حسنا.. ولكن ماذا يحدث لو مت قبل غد ؟ ان الذى وعدك بالغفران اذا تبت لم يعدك بالغد اذا اجلت .. ( القديس اغسطينوس)
لقد كنت معي ولكن أنا من أجل شقاوتي لم أكن معك يا الله ( القديس اغسطينوس)
جيد ألا تخطئ وإن أخطأت فجيد ألا تؤخر التوبة وأن تبت فجيد ألا تعاود الخطية ( القديس باسليوس)
لا تعمل عملاً فى توبتك بدون مشورة ، فتعبر أيامك بنياح وأعلم أنه لا يوجد شئ يفرح الشياطين مثل أنسان يخفى أفكاره ردية كانت أم جيدة ( الشيخ الروحانى)
لا تيأس ولا تقلق اللَّـه يبحث عن خلاص الخطاة الذين يقدرون والذين لا يقدرون ، فهو يشفق عليك ويمنحــك التوبــة ويقويــك ( البابا الأنبا شنوده الثالث)
الذى يقول أنه تاب ثم يرجع إلى الخطية ثم يتوب ثم يرجع ، هذا لم يتب بعد ليست هذه توبة إنما محاولات للتوبة ، أما التائب الحقيقى فهو إنسان قد تغيرت حياته وقد ترك الخطية إلى غير رجعة مثل توبة أغسطينوس وموسى الأسود ( البابا الأنبا شنوده الثالث)
التوبة هيَ : بدء الطريق إلى اللَّـه ، ورفيق الطريق حتى النهاية ( البابا الأنبا شنوده الثالث)
التوبة الحقيقية هى التوبة الصادرة من القلب وهى التى تستمر ( البابا الأنبا شنوده الثالث)

اقوال عن التوبة لابونا بيشوى كامل
لتوبة للنفس كمخاض المرأة . ولكن نصيبها رؤية المسيح كما ترى المرأة طفلها مولوداً .
+ الانسان المسيحى انسان يجدد ذهنه دائماً بالتوبة وليس حياته .لأن الحياة تجدد مرة واحدة بالميلاد الثانى . أما تجديد الذهن فعملية يومية تتم بالتوبة .
+ فى اللحظة التى يسقط فيها الانسان فى نقد الآخرين، فى اللحظة عينها تهرب منه التوبة .
+ التوبة عمل إيجابى لا تقف عند مجرد عدم فعل الشر ، بل تنتهى إلى الشوق إلى فعل الخير .
+ التوبة فى المسيحية قيامة مفرحة سعيدة نهايتها حضن الآب وقبلاته حيث الفرح والسلام والطهارة والشبع.
الابن الضال : كان يرى الحلة الأولى المعمودية والحياة مع المسيح قيداً .. أما الآن فإنه يراها عمق الحرية .
كان يرى العجل المسمن أكلة مصحوبة بالقيود .. أما الآن فأصبح يرى فيها جسد الرب " أكلة القائمين من الموت " .
كان يرى فى وصايا أبيه سجناً وقيوداً .. أما الآن فإنه يرى فيها رباطات المحبة وأحضان الآب وقبلاته .
+ الرب يظهر بذاته للنفس التائبة ليقيمها .
+ اعتراف بلا توبة لا قيمة له .
+ المرأة الخاطئة أجمل مفهوم للخلاص .
+ التائبون أحسـن الكارزين فى الكنيسة وبسببهم يرجع الخطاة إلى الله .
+ محبة الله للخطاة والتائبين أكثر من أولاده المواظبين على العبادة دون توبة .
+ طوبى للزوانى التائبين لأنهم يسـبقونى أنا الكاهن إلى الملكوت ، طوبـى
للعشارين محبى المال ، والعالم وشهواته التائبين لأنهم يسبقونى أنا الكاهن إلى الملكوت .
+ التوبة عمل مستمر وتام . فهى امتداد للمعمودية . ويظل المسيحى يعيشها طول حياته .
+ التوبة فعل مستمر .. صلب مستمر للذات ، ولشهوات الجسد وللعالم ونمو للإلتصاق بالمسيح .. ونمو فى محبة المسيح ، والحياة مع المسيح ، ولأجل المسيح .
+ الخطية لها ثمار ردية : مرض .. ألم .. عدم سلام قلق .. ضيق .. اضطراب .. خوف .. حقد .. شهوة .. إلخ .
والانسان الذى يعيش تحت نيرها فهو يجنى ثمارها الذى لم يحس بخطاياه ، والذى مازال ساقطاً فى كبريائه وبره الذاتى صعب عليه أن يتلامس مع يسوع .. أى مخلص حياته .
+ لا تقل غيرى يخطئ .. لأن الدفاع وعدم الاعتراف = الكبرياء .
+ كل الشر فى حياتنا سببه نحن وليس الله ، أو الظروف ، أو المجتمع .
+ السقوط ليس معناه تغير الطبيعة ، ولكن معناه تلوث الطبيعة .
إن صرفت وجهك عن خطاياك ووضعتها خلفك على ظهرك . فإن الله سيراها ولا يصرف وجهه عنها . إذاً ضع آثامك أمامك إن كنت تريد أن الله لا يراها .
+ الله لا يهلك خاطئاً إلاَّ إذا استنفذ كل الوسائل فى توبته .
+ أنا انسان دائماً تحت الخطية .. ربما يعبر الملاك فى أى وقت يجدنى متسلحاً فى دم المسيح .. يرى العـلامة ويعبر عنى .
+ وقفتى أمام تيار الدم .. اعتراف قبل الصلاة بخطيتى وضعفى ومسكنتى .
+ الإنسان على صورة الله مخلوق . عندما يتوب الانسان تحت أقدام يسوع .. يرى فى يسوع الصورة المفقودة .. يرى الجمال الأصلى المفقود ..
+ طالما تجملت بالمساحيق .. وتجملت بالملابس .. وتجملت بالخلاعة .. ووقفت
أمام المرآة لتنظر جمالها .. وإذ بها ترى قبحاً ورذيلة وشر يخفى تحتـه جمالاً
حقيقياً مفقوداً .. ولكن تحت أقدام يسوع وجدت صورتها المفقودة فأحبتها .. ولا ترضى أن تتركها فتفقد صورتها الأولى .
+ الوقوف تحت قدمى يسوع هو تلذذ بصورة الانسان الأولى وللجمال المفقود .
+ لا يوجد شئ يسبب فرحاً للانسان إلاَّ إحساسه بالتغيير من الداخل ، وإحساسه بالقوة فيه فى الداخل ، وإحساسه بالمسيح غير المحدود يحيا فيه فى الداخل .
+ أحياناً يفرح الانسان بمال أو فستان أو مركز .. ولكن الفرح الحقيقى هو الإحساس بقوة التغيير .. قوة حياة المسيح فينا .
+ هذا هو سر المسيحية : الفرح الذى لا ينطق به .. فرح القوة الداخلية .
+ نينوى مدينة عظيمة لله .. فى توبتها المقبولة .. فى الدرس الذى أعطته للعالم كله .. فى صومها .. فى صلاتها .. فى إيمانها .
+ إذا صدأ الحديد ليس معناه تغير طبيعته ، ولكن إذا مسح الصدأ بالصنفرة تظهر الطبيعة الأولى من جديد .
النفس التى تحيا التوبة .. تظهر الطبيعة الجديدة .
النفس التى تمتلئ بالروح ، بالصلاة ، بالحب .. تظهر فيها الطبيعة الجديدة .
+ إذا كانت توبة فرد تجعل ملائكة السماء تفرح .. فكم يكون توبة مجموعة خدام أو أسرة أو مدينة بأكملها!!
+ التوبة إرتفاع إلى أعلى جبل التجلى حيث الفرح الدائم وحيث الابتعاد عن الأرضيات .
+ أعطنى يارب أن أصعد إلى أعلى الجبل خذنى خذنى هذا حقى أنا ابنك .
+ إن الرب لم يمنحنى المغفرة فقط بل منحنى الروح القدس ، وبالروح القدس عرفت الله نفسه .
منــاجاة
الهى أعطنى أن أعترف بقوة لكى تصير خطيتى أمامى .. وأعطنى أن أذكرها كل حين كى لا أعود إليها وأتمتع ببركات التوبة .
فى المساء أقف أمامك وأقول العمل الذى أعطيتنى قد أتممته .. أشكرك وأعتذر عن إنحرافاتى الفكرية ، ونسيانى وعدم تسليمى أحياناً .. وتكون ختام صلاتى هو الارتماء فى حضن الآب كابن صانع مشيئة أبيه .
+يا نفسى اعترفى بأن مياه العالم ولذته لن تشبعكِ ،اعترفى بخطيتك ، الرب يسوع عطشان لخلاصكِ .
+ التوبة ليست من صنع الانسان لذلك يقول أرمياء النبى " توبنى يارب فأتوب" .
+ سر التوبة هو عمل الروح القدس باستمرار فى حياة العروس من أجل غسلها " بالدم " وتقديسها وتبريرها باسم الرب وبروح الهنا ( 1 كو 6 : 11 ) .
+ عندما تدعو الكنيسة للتوبة .. أى تكنس بيتها للبحث عن الدرهم المفقود .. يلقى الروح القدس أشعته على النفوس المخلصة لتتوب وتعلن عن وجودها .
+ الروح لا يثمر ثمر البر إلا فى النفس التائبة .
+ التوبة هى أهم علامات الحب .
+كلما أحس التائب بأنه أحزن بخطيته الرب الذى أحبه وأن صليب يسوع المسيح مرفوع أساساً من أجل غسل خطاياه وخلاصه منها كلما كانت توبته سليمة وصادقة.
+ هناك إذاً توبة مزيفة فيها خداع للنفس .. وتوبة حقيقية من عمل الروح القدس.
+ كل لحظة يهمل " الانسان " التوبة يفقد قوة القيامة . لأنه يعيش ضعف الفتور وقوة السقوط .
+ التوبة لا تقف عند الندم على الخطية ولكنها تتقدم خطوة أخرى إيجابية . وهى كيف يبدأ التائب حياة جديدة مع الله ؟!
+ التوبة تتدرج من الحزن على خطايا واضحة مثل القتل والزنا والسب والشتيمة والحلفان والسرقة .. إلى إدراك أن عدم المحبة ( محبة أخيك كنفسك ) هى قتل . " من يبغض أخاه فهو قاتل نفس " ( 1 يو 3 : 15 ) .. إلى أن النظرة الشريرة هى زنا ومحبة المديح هى سرقة مجد الله .
+ لقد ارتبط سر التوبة بالقيامة ارتباطاً مستمراً بدون انفصال لحظة واحدة .
+ الاعتراف ليس سرد خطايا بل توبة وحزناً . لأنه " طوبى للحزانى لأنهم يتعزون " .
+ الاعتراف المستمر يعمل على تنقية النفس ويدفعها لحياة جديدة .. خاصة عندما تؤهل لشركة جسد الرب ودمه .
منــاجاة
ربى يسوع إن عطشك لا يرويه الماء ولا الخل بل ترويه توبتى ورجوعى لك تحت أقدام الصليب حيث تبقى هناك عطشاناً .
+ يا نفسى الشقية هل تبخلى على حبيبك المصلوب بأن تروى نفسه بالرجوع إليه.
+ ثم إنى أستطيع أن أقدم لك ماءً للشرب عندما أدعو نفوس اخوتى البعيدين عنك إلى التوبة والرجوع .
+ إنه عمل هام يروى عطشك ، ويخفف آلام الصليب.
+ ربى أعطنى هذه النعمة أن أروى عطشك .
+ إنى بالحق أكرهك أيتها الأفكار الشريرة لأنك تغزين جبين حبيبى ومخلصى .
+ وكلما أكشف لك عن شوكة مريرة .. أرى يدك اللطيفة تسحبها برقة من جسدى لتضعها على أقدس مكان على رأسك .
+ تسحب الأشواك من عقلى ، ويدى ، وفكرى ، وجسدى .. ثم تكومها وتصنع منها إكليـل عار ، وإكليـل لعنة ، وإكليل دنس وشر .. ثم تضعه على رأسك !!
+ ما أرهبها لحظة أحس فيها بالبرء والسلام والشفاء ..
وأرى الألم والدماء تسيل من وجهك .. عندئذ أصرخ بدموع وفرح .. وأقّبل جبينك وإكليل شوكك .
+ الله لا يحاسبنا على كثرة خطايانا بل على عدم توبتنا .
+ الاعتراف هو عبارة عن يقظة روحية فيها يجدد الانسان نفسه ، ويخلع عنه شره ، ويتحرر من رباطاته المادية ، ويرجع لوصايا كتابه ، وينطلق بالصـلاة إلى
أبيه الحبيب مرتمياً فى حضنه السماوى .
+ التوبة هى مخافة الرب وحياة القداسة .
+ التوبة هى رجوع وخضوع للآب والتلمذة له .
+ التوبة دعوة اقتناء الله لأولاده .
+ التوبة هى دفعة حب إلى حضن الآب حيث قبلات فمه ( لو 15 : 20 ) .
+ فى كل مرة نتوب فيها ونرجـع إلى حضـن الآب فهى بالتأكيد حركة حرية للتحرر من قيود العالم والخطية والشر ، والرجوع بفرح وتهليل إلى حضن الآب.
+ التوبة هى موت عن الخطية وقيامة مع المسيح .
+ التوبة هى الانتقال من الظلمة للنور ، ومن الموت للحياة.
+ التـوبة هى دموع وتسمير مخافـة الله فى القلـب ..
والقداسة هى ثمرة مخافة الرب .
+ ليست التوبة هى فقط البعد عن الخطية ولكنها هى أيضاً الحياة الإيجابية مع السيد المسيح .
+ ما يفسد توبتنا هو إلقاء العيب والذنب على الآخرين وبذلك تضيع بركة التوبة .
+التوبة هى تأمل النفس فى ذاتها وعدم النظر إلى الآخرين .
+ التوبة بعيدة عن الشخص المتكبر الذى يحـس ببره الذاتى .
+ لا توبة بلا ترك ، ولا حب بلا ترك .
+ يا نفسى هل تركتِ أحقاد قلبكِ من أجل يسوع .. وتركتِ لمَن أساء إليكِ ، وتركتِ حب ظهوركِ ، ومحبة المديح ، والخوف على الكرامة والخوف من الناس ، ومحبة الذات ، ومحبة المال ، وشهوة الجسد ، ولذة الحواس ، والتعلق بشاب أو شابة و ...
+ أخى إن لم تكن قد تركت من أجل الرب فأين الحب ؟
والذى يترك كثيراً يحب كثيراً .. والرب يسوع ترك للموت . لأن الحب أقوى من الموت .
+ قسوة القلب سببها التهاون وعدم محاسبة النفس باستمرار .
+التوبة المستمرة تغسل القلب ، وتجدد الذهن ، وتحفظ النفس منسـحقة فى طاعة الآب ، وتكشف لها كل بركات وأسرار الآب السماوى .
+ النفس التائبة نفس فرحة مسّبحة للرب .
+ كنيسة بلا توبة فى حياة أفرادها هى كنيسة بلا فرح .
ليس هناك مصدر لفرح الروح القدس فى الكنيسة إلاَّ توبة أولادها .
+ الشخص التائب هو أكبر شاهد لعمل نعمة المسيح فيه .
+ الانسان التائب يجذب النفوس البعيدة للحياة مع الله .
+ للتوبة ثمار : الاتضاع .. التسبيح .. الشكر .
إننا نتعامل الآن مع شيطان مغلوب وعالم مغلوب وخطية مدانة فى الجسد .
أيتها التوبة :
أنت قيامتى كل يوم مع المسيح ..
أنت معموديتى اليومية التى بها أغسل ثيابى ..
أنت الطريق ليعمل فىَّ روح القيامة " الروح القدس " كل لحظة ..
أنت الطريق ليثمر فىَّ روح الله القدوس محبة ، فرح، سلام ، طول أناة ، لطف ، صلاح ، إيمان ، وداعة ، تعفف .. وكل غنى الروح ..
+ أيتها التوبة :
هل تقوم قيامة بدونك ؟
هل يمكن التلذذ بالمسيح وبحضن أبيه بدونك ؟
هل يمكن ممارسة التناول والقيامة بدونك ؟
هل يمكن أن أحيا مسيحياًَ قائماً بدونك ؟
هل يمكن أن أتذوق الصليب والقيامة بدونك ؟
+ أيتها التوبة :
بك يفرح الآب ويركض ويقع على عنق ابنه .
بك يفرح الابن ويحمل الخروف على منكبيه رغم شدة تعبه .
بك يفرح الروح القدس عندما يجد درهمه المفقود .
بك يفرح ملائكة السماء .
بك يفرح القديسون .
ما أقواك أيتها التوبة .. وما أروعك .. إنك أروع أيقونة للقيامة . إنه يخرج منك صدى صوت جميل جذاب يخرج من عمق قبر صاحبك قائلاً :
المسيح قام من الأموات بالموت داس الموت والذين فى القبور أنعم لهم بالحياة الأبدية


Hr,hg uk hgj,fm

















الموضوع الأصلي : أقوال عن التوبة ||الكاتب : فراشة المنتدى || المصدر : منتدي يسوعنا فوق الزمان

 

توقيع  

 كن مطمئننا جدا جدا ولا تفكر فى الأمر كثيرا بل دع الأمر لمن بيده الأمر


تحياتى

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أقوال, التوبة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Subscribe
Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%89-%D9%8A%D8%B3%D9%88%D8%B9%D9%86%D8%A7-%D9%81%D9%88%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%85%D8%A7%D9%86 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

الساعة الآن 23:01

أقسام المنتدى

†††منتدي يسوعنا فوق الزمان العام††† @ حصريات يسوعنا فوق الزمان @ العام @ الميديا @ منتدي الاخبار العامة @ منتدي الأخبار المسيحية @ منتدي الكنيسة @ طقس الكنيسه @ تاريخ الكنيسه @ منتدي الخدمة @ اعداد وبناء خدام @ خدمة ذوى الاحتياجات الخاصه @ مشاكل الخدمه وحلولها @ منوعات دينيه @ صلوات ومناجاه @ قضايا معاصره @ الخلوه الشخصيه @ منتدي الراعى الصالح رب المجد يسوع المسيح @ منتدي الانطوني والرهبنة @ التاريخ والأساطير @ دليل المواقع المسيحيه @ منتدي الكتاب المقدس @ معلومات عن الكتاب المقدس @ تفسير الكتاب المقدس @ الكتاب المقدس المسموع @ القراءات اليوميه @ المرشد الروحى @ المنتدى الروحى @ مقالات عامه وروحيه @ القصص الروحيه @ آيه وتأمل @ شهداء واباء كنيستنا @ منتدى أم النور @ منتدى البابا شنوده الثالث @ منتدى البابا كيرلس @ منتدى أبونا مكارى يونان @ القديسيــــن والآباء @ سير القديسين والشهداء @ معجزات القديسين @ تماجيد ومدائح القديسين @ اقوال الاباء وكلمات منفعة @ السنكسار اليومى @ منتدي الاهوت والمناقشات @ مناقشات دينيه وروحيه @ لاهوت مقارن @ تثبيت الايمان @ العاب الأعضاء @ ترحيب وتعارف وتهاني الاعضاء @ طلب صلاه للأعضاء @ ترفيه وتسليه الاعضاء @ غرائب و طرائف @ اضحك @ شبابيات مسيحية @ فن الشخصيه @ الصداقه @ كلام فى الحب @ التربيه الجنسيه المسيحيه @ منتدي مشاكل الشباب @ مشاكل الشباب @ العياده العاطفيه @ العياده النفسيه @ الارتباط وشريك الحياه @ فضفضه @ منتدي الملتمديا @ ترانيم mp3 @ ألبومات المرنمين @ الحان @ عظات @ قداسات @ موسيقى ترانيم @ كليبات الترانيم @ افلام مسيحية @ الفلاش @ برامج التوك شو @ ترانيم وكليبات وبرامج وفيديوهات القنوات المسيحية @ منتدي الصور المسيحية @ صور المسيح @ صور العدرا @ صور القديسين والشهداء @ صور البطاركه والمطارنه @ صور الأماكن المقدسه @ الصور العامه @ منتدي الكمبيوتر والانترنت والموبيل @ منتدي الكمبيوتر @ العاب كمبيوتر @ تطوير المواقع والمنتديات @ منتدي الموبيل @ رسائل موبيل @ أفلام وألعاب للموبايل @ الأسره المسيحيه @ الرجل @ المرأه @ الصحه @ المطبخ @ الديكور @ الأعمال اليدويه @ ملائكة المنتدى @ منتدى اسماء الأطفال * Baby Names * @ اسماء ولاد @ اسماء بنات @ صور تلوين @ ترانيم اطفال @ أفلام كارتون @ المنتديات العامة @ المنتدى التعليمى @ المرحله الابتدائيه @ المرحله الاعداديه @ المرحله الثانويه @ منتدي الرياضة @ الدورى المصرى @ الدوريات العالميه @ البطولات العالميه و الأفريقيه @ العاب و بطولات متنوعه @ الثقافه @ الشعر @ الطب @ السياحه @ :: مواضيع وترانيم مسيحية بخدمة Rss :: @ المواضيع المكرره والمحذوفه @ ادارة منتدي يسوعنا فوق الزمان @ كيف تتعامل مع المنتدى @ الشكاوى و الاقتراحات @ طلبات الاشراف @ المشرفين @ مؤلفات الاعضاء @ مكتبة يسوعنا فوق الزمان @ الكتب المسيحية @ الكتب العامة @ منتدي اعضاء يسوعنا فوق الزمان @ منتدي الشباب @ منتدي الاســرة @ مسابقات الأعضاء @ المنتدي العام @ منتدي المواضيع العامة @ نغمات موبيل @ يوتيوب يسوعنا فوق الزمان @ الحظ والأبراج @ حدث فى مثل هذا اليوم @ أشهر الشخصيات و الأساطير @ شخصيات الكتاب المقدس @



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir